الأحد، 29 ماي 2011

السبت، 28 ماي 2011

رسالة مفتوحة إلى وزارة العدل بالرباط

الموضوع : طلب إنصاف

سلام تام بوجود مولانا الإمام وبعد؛

فعلاقة بالموضوع أعلاه، ننهي إلى علم سيادتكم أن القرار رقم 912/2011 المنشور بالجريد الرسمية عدد 5940 بتاريخ 05/05/2011 المتعلق بتعريفة تضمين الرسوم واستخراج النسخ جاء مخيبا لآمال النساخ، ورِدة  إلى الوراء على مستوى دخلهم لذلك نؤكد لسيادتكم:

الجمعة، 27 ماي 2011

المخزن يضطهد النساخ القضائيين من أمام وزارتهم

نظم النساخ القضائيون أمام وزارة العدل مرة أخرى وقفة احتجاجية هي السادسة من نوعها مند تاريخ 07 أكتوبر 2010، إذ تتولى الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين القيام بكل الإجراءات القانونية والتأطيرية، حرصا منها على تنظيم احتجاج سلمي في جو من الانضباط والمسؤولية، من أجل الدفاع عن حقوقهم ذات الطابع الاجتماعي بالأساس حيث أنهم يعانون من ضعف الأجور، ومن عدم تمتعهم بالتغطية الصحية والتقاعد وغير ذلك، إضافة إلى

الخميس، 26 ماي 2011

لقطات من الوقفة الحتجاجية أمام وزارة العدل تغني عن كل تعليق





















اجماع استثنائي للمجلس الوطني

في سياق الحيف الذي يطال النساخ القضائيين المتوج بقرار لوزير العدل رقم 912/11 المجحف والظالم، عقد المجلس الوطني كما كان مقررا اجتماعه الاسثنائي مساء يوم الأربعاء 25 ماي 2011 بالرباط، وعبر من خلاله الحاضرون عن تدمرهم من التعامل الذي يحضى به الناسخ القضائي من طرف المسؤولين بالمغرب خاصة الوزارة الوصية، وبعد نقاشات مطولة خلص الجمع إلى اتخاذ قرارات هامة من أجل نيل حقهم المهضوم سيعلن عنها في حينها، وشدد على ضرورة أن تكون الوقفة المقرر في اليوم الموالي أي يوم الخميس 26 ماي 2011 تعبر بصدق عن الإحساس بالغبن الذي يتعرض له الناسخ القضائي.

الاثنين، 23 ماي 2011

جريدة الصباح

نشرت جريدة الصباح اليومية المغربية هذا اليوم في عددها 3456 بتاريخ 23/5/2011

الأحد، 22 ماي 2011

إعلان إلى كل النساخ والناسخات


من أجل اتصال وتواصل أفضل بين النساخ القضائيين، ومن أجل التعريف بقضيتهم، نعتزم تشكيل خلية من النساخ القضائيين من أجل تنشيط موقع رسمي وجعله منبرا في مستوى التطلعات.
وعليه فكل من يرغب في المشاركة في ذلك سواء تقنيا أو فنيا أو صحافيا، أو لديه أية فكرة شكلية أو موضوعية يمكنها أن تحقق الهدف المنشود، الاتصال بنا في أقرب الآجال.
ونتمنى أن تضم هذه الخلية في تشكيلتها المرتقبة كل الجهات بالمغرب، لذا فلا تبخلوا علينا بمجهوداتكم وابداعاتكم مهما بدت في أعينكم صغيرة.

ومن أجل صون ذاكرة ومجهودات كل النساخ القضائيين، تكريما للذين سبقوا، واهتماما بالذين يمارسون، ووضع أرضية للقادمين، نطمح إلى طبع كتاب يجمع بين طياته بين البعد العلمي القانوني لمهنة النساخة، والبعد النضالي للنساخ القضائيين، وعليه فكل من له أي معلومات تاريخية أو وثائق إثباتية، او أفكار علمية الاتصال بنا من أجل التنسيق الجماعي وإخراج عمل يكون فريدا من نوعه ومرجعا تاريخيا وقانونيا وعلميا في مضمونه.

للاتصال: (الهاتف 0671.794.658 . الايمايل elarbi02@gmail.com)

الخميس، 19 ماي 2011

واضع القرار رقم 912/11 لاعب قمار محنك ولاعلاقة له بالتوثيق العدلي


كثيرا مايشتكي السادة العدول من قضاة للتوثيق يعينون لأول مرة وهم لايعرفون عن التوثيق حتى أبسط أبجدياته، لكن السادة النساخ القضائيون فضلا عن ذلك يعانون أيضا من كون مهنتهم لايعرف عنها المسؤولون المغاربة شيئا، رغم أن هناك أجيالا وأجيالا عملوا كنساخ حتى آخر نفس في حياتهم.
والأدهى والأمر مما سبق هو القرار رقم 912/11 الذي يتبين جليا من الناحية الشكلية أنه لم يقرأه السيد وزير العدل رجل القانون المحنك، ولم يضعه رجُل قانون، ولم يكتبه من يعرف ماهي مهنة النساخة ولاحقيقة مؤسسة التوثيق العدلي الآنية والمستقبلية،

إعلان إلى كل النساخ والناسخات


نعلن لكافة النساخ والناسخات أن الإضراب والوقفة المعلن عنهما من طرف مكتب الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين مازال ساريا زمانا ومكانا كما أعلن عنه من خلال البلاغ رقم 12 (أنظر البلاغ بالضغط هنا).
وعلى إثر قرار وزير العدل رقم 912/11، الصادم الذي يستخف بمهنة النساخة وممارسيها ومطالبهم العادلة، سينعقد يوم الأربعاء 25 ماي 2011 بمدينة الرباط المجلس الوطني للرابطة من أجل اتخاذ قرارات توافقية حاسمة.

الأربعاء، 18 ماي 2011

قارن هذا المرسوم مع قرار أجرة الناسخ لتعرف مكانة الناسخ وعمله في عين التشريع المغربي


سكت ألفا ونطق خلفا

إنه قرار وزير العدل رقم 912/11 الذي نزل كالصاعقة على رؤوس النساخ القضائيين ليزيدهم بؤسا على بؤسهم، علما أن موقّعه السيد الوزير ليس له الوقت لمقابلة هؤلاء الذين طالبوا بذلك أمام باب وزارته أكثر من مرة، ولم يشفق على حالهم حتى، وهم تحت المطر وتحت الشمس وهو يمر عليهم بسيارته الفارهة وحرسه الغلاظ.
وفي انتظار ماسيتخذه المكتب التنفيذي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين من قرارات قريبة ردا على هذه الإهانة أشير إلى ملاحظة تستحق أكثر من تفصيل، وأكثر من صفحة.

الاثنين، 16 ماي 2011

قرار لوزير العدل المحدد لتعريفة أجرتي التضمين والنسخ




إصلاح القضاء من خلال القناة الأولى

يُعتَبَر مبدأ "حرية التعبير" أحد المبادئ التي يكفلها الدستور المغربي صراحة، لذلك نجد إعلامنا الرسمي الذي يتغذى ويحيى من جيوب المواطنين حريص على تفعيل ذلك المقتضى، وذلك من خلال حرصه على تنوير الرأي العام عن طريق إدراجه للرأي والرأي الآخر، فضلا عن إشراك الجميع من أجل كشف المستور...الخ.
ومن بين المواقف الشفافة والشجاعة التي تسجل للقناة الأولى المغربية، برنامج قضايا وأراء الذي أديع ليلة يوم 26/04/2011، كان موضوعه إصلاح القضاء، ختمه أحد الحاضرين بالقَسم على أنه لو علم أن الأمر كان سيكون على هذا النحو ماحضر.
حضر هذا البرنامج السيد عزيز المردي رئيس الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين، ونظرا لعكس الأسباب المذكورة أعلاه أبى إلا أن يسجل بعض النقط النابعة من وطنيته وأمله في أن يوضع يوما الأصبع على الداء كي يرى يوما مؤسسة القضاء تصلح بالفعل لا بالقول، وهذا نصه:
\\بسم الله الرحمن الرحيم
تعليق على حلقة إصلاح القضاء في برنامج قضايا وآراء
القناة الأولى بتاريخ 26/04/2011
   بداية أود أن أسجل مجموعة ملاحظات على حلقة البرنامج كمهتم ومتابع، وأحد  المتشرفين بالحضور مباشرة  كملاحظ:

الأحد، 15 ماي 2011

في موقع العدالة والتنمية

تحت عنوان "المحاكم المغربية على إيقاع 7 أيام من الإضرابات المتتالية للنساخ" نشر الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية المغربي مقالا عن الإضرابات الممتالية التي يخوضها النساخ القضائيون بالمغرب بقيادة رابطتهم، موضحا هذا المقال بشكل مختصر الأسباب وراء ذلك، ولقراءة المقال كاملا من مصدره والتعليق عليه المرجو الضغط هــنــا

حوار


رَجُل  مازال خارج القفص الذهبي، لكنه حبَس نفسه طواعية في قفص الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين، رجل أهل لتحمل المسؤوليات، حتى نعته بعض النساخ بكونه "رجل المهام الصعبة"، يعتبر بحق  أحد الأعمدة الذين يقام على أكتافهم صرح مؤسسة اسمها الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين، كل همه أن يلتئم جمع النساخ في مؤسسة وحيدة تمثلهم من أجل انتزاع حقوقهم، حقوق مازال البحث عنها جاريا في متاهات البرلمان ودروب وزارة العدل وأزقة المحاكم المغربية.
يتمنى أن تذوب كل الاختلافات والخلافات فيمن يحمل صفة ناسخ قضائي سواء اكان ذكرا أم أنثى، وسواء أكان من الفوج الأول أم من الذي يليه أو مابعده، يقبل الرأي المخالف لكنه لايقبل الرأي الذي يقصي.
يشغل الآن منصب أمين المال بالرابطة الوطنية للنساخ القضائيين لكنه كثيرا مايصرف من جيبه الخاص، ويدعو جميع النساخ والناسخات إلى المساهمة المادية لأن هناك العديد من مبادرات رابطتهم مازالت حبيسة بسبب العوز المادي الذي تعانيه.
كان لنا معه لقاء في ثوان على هامش الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الرابطة بتاريخ 05/05/2011 أما مقر وزارة العدل بالرباط لنحرمه من استراحة قصيرة للحناجر.

السبت، 14 ماي 2011

إخبار إلى كل النساخ والناسخات القضائيين

في الجريدة الرسمية رقم 5940 الصادرة بتاريخ 11/ 05 /2011 غير منشورة على الانترنيت بالموقع الرسمي للأمانة العامة الحكومة صدر:
-قرار لوزير العدل رقم 11-912 صادر في 15 من جمادى الأولى 1432 (19 ابريل 2011) يغير بموجبه القرار رقم 03-618 بتاريخ 4 صفر 1424 (7 ابريل 2003) المحدد بموجبه تعريفة أجرة تضمين الشهادات واستخراج نسخها وشكل كناش الوصولات ومضمونه.
الخبر منقول عن وكالة المغرب العربي للأنباء من هنا

الجمعة، 13 ماي 2011

لحظات لايمكن أن تنسى


كل من حضر بالوقفة الاحتجاجية يوم 05/05/2011 يتساءل عن حدث هام وشخص فريد، حتى أن هناك من بحث بين سطور "تغطية خاصة" فقط عن ذلك، إنه حدث يختزل كل الوقفة بآلامها وآمالها في كلمات قوية في صدقها وواقعيتها.
هي لحظة شعرية حولت كل الحاضرين إلى منشدين، إنها لحظة شاعر النساخ القضائيين الأستاذ سعيد الغياتي وهو يلقي ماتجود به قريحته بسبب حرقته وحرقة كل النساخ القضائيين بالمغرب.

اعتدار

نعتدر لكل متتبع لهذا الموقع على عدم نجاح إرسال تعليقاتهم لأن الأمر يتعلق بكل المدونات على بلوجر من المصدر، منذ يومه الأربعاء 11ماي 2011 إلى اليوم الجمعة 13 ماي 2011 وقد زال هذا المانع وشكرا.

الثلاثاء، 10 ماي 2011

الاثنين، 9 ماي 2011

النساخ القضائيين في ضيافة رئيس هيئة العدول


استقبل رئيس هيئة العدول بالمغرب السيد عبد العزيز أبو النور وفدا من النساخ القضائيين بالمغرب، حَدَثَ هذا عشية يومه الخميس 05/05/2011 بمقر هيئة العدول بالرباط، وقد كان اللقاء اخويا وصادقا ترجم حسن نية كل من العدول والنساخ على حد سواء وأبان الجميع عن تطلع جديد لمستقبل أفضل لمؤسسة التوثيق العدلي.
كانت المبادرة من طرف النساخ القضائيين وعلى رأسهم السيدة فاطمة الخائف الناسخة القضائية بمدينة ورزازات، والسيد زين العابدين الزقاقي الناسخ القضائي بمدينة الحسيمة، فتشكل على إثر ذلك وفد يتكون من أعضاء المكتب التنفيذي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين وبعض المناديب الجهويين لها، بقيادة السيد عزيز المردي  رئيس الرابطة.
لقَاءٌ كان الأولَ من نوعه باركه كل النساخ القضائيين، ورحبت به الهيئة الوطنية للعدول من خلال رئيسها الذي عبر

الأحد، 8 ماي 2011

إخبار إلى كل النساخ والناسخات القضائيين

 بلاغ رقم 12

اجتمع المكتب التنفيذي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين عشية يومه الخميس 05/05/2011 بالرباط عقب الوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام مقر وزارة العدل، وسجل استمرار التماطل والتسويف واللامبالات من قبل وزارة العدل، كما سجل امتعاض النساخ من الحيف الذي يطالهم ويحيي فيهم إصرارهم على النضال حتى النصر، وإذ يهنئهم ويشكرهم على إنجاح وقفة فريدة في شكلها ومضمونها فإنه يقرر مايلي:
     - يومي الخميس والجمعة 12، 13 ماي 2011 إضراب عام عن العمل.
     -.يومي الخميس والجمعة 19، 20 ماي 2011 إضراب عام عن العمل.
    - أيام الأربعاء، الخميس والجمعة 25، 26 و27 إضراب عام عن العمل، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل بالرباط في اليوم الثاني؛ أي يوم الخميس 26 ماي 2011.

الخميس، 5 ماي 2011

تغطية خاصة بالوقفة الاحتجاجية يوم 05/05/2011



وقفة ليست الأولى، غير أنها كانت الأولى في اشتداد غضب النساخ القضائيين الثائرين على حالهم وعلى كل من كان وراء ذلك، ففضلا عن عدد النساخ والناسخات الذي فاق كل الوقفات السابقة، تميزت وقفة 05/05/2011 الاحتجاجية هذه المرة بثورة عفوية، وهجوم كاسح للنساخ القضائيين على باب وزارة العدل، لم يكن معلنا ولامبرمجا، ولم يكن مقررا ولكنه ردة فعل ضد التهميش، ضد التحقير، ضد اللامبالاة، ضد كل مايمس الكرامة.
فلولا أن غلّقت أبواب الوزارة بإحكام في وجههم، لاندري ماعسى كانت ستكون العواقب، ولا إلى ماذا كان سيؤول إليه الوضع.
فإلى متى سيضل هؤلاء ينشرون لافتاتهم على باب الوزارة؟
وإلى متى وهم يستنجدون؟ أم أنهم يستنجدون بأعتاب من لاأعتاب له؟
إلى متى ستبقى صرختهم في واد؟
إلى متى سيبقى احتجاجهم الذي  يصم الآذان  لاأذن مسؤول له؟
أم أن الحل الوحيد هو الالتحاق بالمعطلين وبحركة 20 فبراير لكن بشعارات لاقبل للمغرب بها شعارات تختزل مآت الشعارات، ولوحة تغني عن كثرة اللافتات؟
كل الخيارات واردة وكل الاحتمالات ممكنة عندما ينظاف للتجويع وللفقر والتهميش "لاكرامة". ولامن يجب.
ربما هذه الاحتمالات هي التي كانت وراء قراءة النساخ القضائيين بشكل جماعي في الوقفة الاحتجاجية السابقة لدعاء اللطيف، لكن المتتبعين لاحظوا هذه المرة حدة نبرتهم وشدة امتعاضهم وقوة شعاراتهم شكلا ومضمونا بدون لطيف ولا تلطيف.
اللهم لطفك بنساخ أمتك يارب.
(تصوير علال الوزاني، وتعليق العربي أبوأيوب)

تغطية خاصة بالوقفة الاحتجاجية يوم 05/05/2011


ناسخات من كافة انحاء المغرب حضرن ليحتجن هذه المرة بقوة على التهميش الذي مازال لم يوضع له بعد حد، لقد طال انتظارهن ونفذ صبرهن، فضاق صدرهن وأبين إلا أن يقفن وقفة الرجال مع إخوانهن ككل مرة، لكن هذه المرة بقوة أكبر وعزيمة أكثر، بحيث فاق عددهن الوقفات الاحتجاجية السابقة فهناك ناسخات يسجلن لأول مرة حضورهن ويصررن على أن تبرمج وقفة أخرى أو اعتصام حتى النصر أو يجعل الله لهن سبيلا.
(تصوير وتعليق العربي أبوأيوب)

تغطية خاصة بالوقفة الاحتجاجية يوم 05/05/2011


"هرمنا هرمنا" هذه هي العبارة التي رددها هذا الناسخ القضائي الذي أفنى جزءا كبيرا من عمره يضمن وينسخ دون جدوى، ويلاحظ أنه استنبطها من العبارة التي مافتئت تتردد على القنوات الفضائية والتي رددها احد التونسيين، لكن يبدوا أن الناسخ القضائي لم يردد العبارة كاملة واكتفى بترديد نصفها ثم صمت، الرجلان يتشابهان في كل شيء، من حيث السن ومن حيث ظهور الشيب، ومن حيث، ومن حيث. لكنهما يختلفان في شيء مستقبلي، فالتونسي ردد العبارة وهو يبكي من شدة الفرح، ومن أجل غد أفضل لاح صبحه، لكن الناسخ القضائي الذي يكن له أصدقاؤه كل الاحترام والإجلال على خصاله وعلى حبه لبلده ولوطنه ولملكه، قال العبارة وهو يبتسم بسمة الحسرة على مستقبل غامض في أيد مسؤولين غير آبهين.
إنها مفارقة عجيبة تستحق أن يكتب فيها أكثر من مقال وأكثر من تحليل، بكاء التونسي من الفرح بسبب الانفراج وابتسامة المغربي بسبب انسداد الأفق الذي مافتئ ينسد.
أمل في تونس في مقابل لاأمل، وضوح هناك في مقابل تعتيم ممنهج هنا، تغيير في مقابل كلام وبس،....
وخلاصة القول لقد قال النساخ القضائيون بالمغرب كل شيء، واستنبطوا من تونس ومن مصر أكثر من عبارة ولم يبقى لهم إلا عبارة "ديكاج، ديكاج" فهل ستكون هذه هي العبارة هي وحدها الكفيلة بتغيير حالهم؟
(تعليق وتصوير العربي أبوأيوب)