الخميس، 10 أبريل 2014

ماأعظم "نحن"

الحمد لله وحده له الحول والقوة، بعد انعقاد المؤتمر الوطني للسادة النساخ والناسخات بالمغرب في دورته الثالثة لسنة 2014 بالنجاح التام، أود الآن أحيي الجميع على الشجاعة الخالصة وروح النضال المستمر وتحملهم عبئ المسؤولية المنوطة بهم تجاه المصلحة العليا للرابطة الوطنية بالدرجة الاولى وشكرا للجميع.
ومن هنا نعلم بأننا نحن إخوة، ومما لاشك فيه والدليل على  ذلك نحن شريحة في مجتمع الامة، نحمد الله الذي الف بين قلوبنا إلى مايحبه ويرضاه لولا عنايته لما توحدت قلوبنا نحو مانريد.
بكلمة نحن نسطيع الكلام بلسان واحد موحد،  بنحن تكمن قوتنا وتستمد صلابة جهدها الموحد، بنحن نقاوم وسائل الهدم ونساهم في بناء مصلحة الامة والبلاد، بنحن نصنع القرارات والحسم فيها الدالة على التقارير المتسمة بالموضوعية والوضوح الحاد، بنحن ننهج منهجا بيضاغوجيا نحو اتجاهات معينة ومسارات شتى في عدة ابعاد بنحن يكون لنا مبدأ يهدف الى أيديولوجية في فهم الأمور بالدقة وفي حدود، بنحن تنصف كلمتنا وتتسم بالجراة والتمييز بكل تاكيد، بنحن نكون قد انتصرنا على الاطماع والاضداد، بنحن نسعى إلى ماهو خير للعباد والبلاد، بنحن تتحقق كل أمنية حسنة على مستوى الجماعات والأفراد، بنحن نباهي الأمم والدول في كل مكان في البلاد، بنحن نتصدى لقوى الشر ولكل من سولت له نفسه وكانت نيته ضد الميعاد، بنحن ينبني الحكم ويصدقه العقل والعقلانية والاعتقاد، بنحن نسير بسيرورتنا إلى طريق الهدى والمجد، بنحن نتصور الحق من الباطل المزيف والمملحد، بنحن نبدؤ الرأي المشترك في إحقاق الحق وليس دعاة الفلسفة في التدني والابعاد، بنحن ننبذ الدخول في المتاهات وطرق الفساد، بنحن نكون أخلاء ميثاليين في كل هدف منشود، بنحن نحقق الغاية في عالم الانسان بشروط وقيود بنحن ندعم سيرورة الزعماء والحكام بصيغة الرئيس والقائد، بنحن نلفت أنظار المسؤولين والحكام وصناع القرار لإنصافنا والاعتراف بكينونتنا في الوجود، بنحن ننهض بنهضة جدية في الجد والاجتهاد، بنحن نكسب الحفاظ على الخط والخطوط الهامايونية بشكل دائم وإلى الأبد، بنحن نستهدف أي تحرك قمنا به عن طريق علم الانثربولوجية والتي من خلالها نكتشف أسرار ونستنبط ميولات والتجاهات معينة في الايديولية لكل جماعة او فرد، بنحن نقاوم أي شخص يملي  علينا تصوره الخاطئ ويبغي الانتقاد، بنحن نقاوم اساليب الهدم وضياع الامن للمجتمع المتحد، بنحن نكون مع دعاة المعارضة في النقد والانتقاد، نحن بنحن نقاوم أساليب الهدم وضياع الامن للمجتمع المتحد، بنحن نكون مع دعاة المعارضة في النقد والانتقاد، نحن نحب النقد البناء الهادف بالاجماع الى تدعيم الامة بالرأي مفردن ومفرد، نحن محب أن نتحدث بالعلم الاعلى والذي يستجيب لكل كائن حي وحتى الطبيعة والجماد نحن سواسية في المطالب المقررة في حتيات الحلول المتجسدة في المواد والبنود، وشكرا جزيلا للاستاذ عزيز مردي الناطق الرسمي بنحن هو ومن معه وحدهم بعد الله الواحد الأحد، وشكرا للجميع.


توقيع الناسخ محمد كعواش مركز زايو