الثلاثاء، 11 ديسمبر 2012

البرنامج الوطني التحسيسي لمحاربة الرشوة


بعد الخطوة الجريئة لمحاربة التغيب عن العمل نستعرض وإياكم إخواني السادة النساخ فيما يلي الخطوة الثانية والمبادرة الطيبة للحكومة المغربية الجديدة في إطار محاربة الفساد الوظيفي والذي جعلته الدولة من ضمن أولوياتها .. فقد أكد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة السيد عبد العظيم الكروج ، يوم الاثنين 10 دجنبر 2012 بالرباط أن الحكومة عازمة على ترجمة مقتضيات الدستور الجديد فيما يتعلق بإقرار الحكامة الجيدة وذلك بإتخاد جميع القرارات وإستعمال كل الآليات المتاحة للوقاية من الرشوة ومحاربتها ومن بينها الوسائل التحسيسية والتواصلية .

وأضاف معاليه الذي كان يتحدث في ندوة صحافية خُصصت لإعطاء الانطلاقة للبرنامج الوطني التحسيسي للوقاية من الرشوة (حسب ما تناقلته أغلب الصحف الوطنية والمحلية) ، أن الحكومة تعمل على تكريس وتثمين الإطار المؤسساتي وتعزيز المنظومة القانونية المتعلقة بالوقاية من الرشوة ومحاربتها من خلال اعتماد عدة إصلاحات وإجراءات تهم بالخصوص دعم الشفافية وتكافؤ الفرص وذلك بإتخاد قرارات مهمة لتكريس أسس محاربة الرشوة .

كما حدّد أهداف البرنامج الوطني التحسيسي للوقاية من الرشوة ومحاربتها في : التعريف بمخاطر الرشوة و رفع مستوى الوعي بهذه الآفة وتعزيز ثقافة الوقاية منها في صفوف المواطنين ، وضمان مشاركة جميع الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين ومنظمات المجتمع المدني ، موضحا أن البرنامج المذكور يضم شقا تواصليا بِيداغوجيا يتعلق بشرح أَسباب وعواقب الرشوة وكذا الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لهذه الآفة ، عبر بث وصلات إعلامية عبر التلفزيون والإذاعة ، وكذا استعمال وسائط إشهارية مختلفة .

جاء هذا في الوقت الذي تعرف فيه البلاد حراكا شعبيا مناهضا للفساد بالموازاة مع حملة ترانسبارانسي لمكافحة الرشوة ، وللإشارة فإن ترانسبارانسي المغرب هي جمعية تتمتع بصفة المنفعة العامة طبقا للمرسوم رقم 2.09.391 الصادر بتاريخ 11 يونيو 2009 ولقد أسست بتاريخ 6 يناير 1996 من طرف مجموعة من المواطنين لمواجهة الوضعية المقلقة للرشوة ونقص الشفافية والأخلاق والحكامة الجيدة ، إنها منظمة غير حكومية تتبنى المبادئ المتضمنة في ميثاق المنظمة الدولية ترانسبارانسي الدولية التي حددت محاربة الرشوة عالميا كهدف لها .

ويُشار إلى أن منظمة الشفافية الدولية وضعت المغرب في المرتبة 88 خلف دول عربية كالأردن وتونس وعمان والمملكة العربية السعودية ، ضمن تقرير أصدرت الأسبوع الماضي حول نسبة استشراء الفساد في 176 دولة رغم تقدمه حسب المنظمة ذاتها على مستوى التنقيط بعد حصوله على 3.7 /10 سنة 2012 بعد أن كان قد حصل على 3.5/10 خلال السنة الفارطة .

 

الناسخ رضوان الركراك