الخميس، 21 يونيو 2012

رسالة من الرئيس


نضال خاص لا يعرف قيمته محدودي الرؤية المتعصبين للأفراد لا البرامج والمنجزات، بعد أسبوع من الكد والجد وتنفيذا لقرار المجلس الوطني بالراشيدية قام كل من الرئيس والأستاذ علال الوزاني بتوزيع الملف المطلبي على أربع وزارات ذات الصلة، وسبعة على فرق برلمانية ابتداء من 28/ 05/ 2012 إلى 01/ 06/ 2012، أي مامجموعه 11 ملفا بكل ملف مايفوق 60 صفحة مطبوعة بالألوان، كما شاركا في اللقاء الأول للحوار الوطني يوم 28/ 01/ 2012 مساء، مع كلمة للرئيس في لقاء الشبكة المهنية بمقر المحامين الشباب.
وفي الأسبوع الثاني من النضال، ابتداء يوم الجمعة 08/ 06/ 2012 لقاء مع فريق برلماني بمجلس النواب اطلع خلاله على توضيحات بخصوص الملف المطلبي وتلقيا وعدا بتبنيها.
وفي 09/ 06/ 2012 الإشراف على تأسيس المجلس الجهوي باستئنافية القنيطرة المنفذون عزيز المردي و علال الوزاني.
وفي يومي 11و 12/ 06/ 2012 المشاركة في الحوار الوطني، حضره الرئيس وممثل عن استئنافية الرباط السيد محمد بوريشي وممثل عن استئنافية القنيطرة السيد ابراهيم شلوخان سام، تقدم خلاله الرئيس بمداخلة و بوريشي بمداخلة، تمحور هذا اللقاء حول: التنظيم القضائي  والخريطة القضائية والنجاعة القضائية والتنفيذ والتبليغ وتسهيل ولوج الموطنين للقضاء والمكننة، وإذا كانت بعض المداخلات نهجت نهج "وسقطت الطائرة في الحديقة" فإن مداخلة النساخ كانت في الصميم.
وفي 14/ 06/ 2012 استجابة لدعوة المنظمة الديمقراطية للعدل شارك الرئيس في ندوة حول موضوع كتابة الضبط ورهانات إصلاح منظومة العدالة إلى جانب كل من ذ/ خالد السفياني و رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان و ممثل نادي القضاة و محام وقاضي. كانت للنساخ كلمتهم عبر ممثلهم لقت استحسانا قد تنشر بأحدى الجرائد.
وفي 19/ 06/ 2012 أعد عزيز المردي عرضا حول مهنة النساخة الواقع والآفاق وتقدم به لدى الهيئة العليا للحوار الوطني، استعدادا لمحور الحوار المقبل بالدار البيضاء المتعلق بالمهن القانونية والقضائية.
ملحوظة : على مندوبي كل من استئنافية الدار البيضاء والسطات والجديدة الاستعداد لهذه المحطة.
يعتبر الرئيس مستقيلا بمجرد الإنتهاء من محطة البيضاء حتى لا يترك الفراغ في أهم محطة في الحوار بالنسبة للنساخ، وحتى يتسنى للمناضلين الأشاوس استرداد البوصلة وقيادة المرحلة القادمة.
 ينشر وشكرا.
من السيد عزيز مردي
الرئيس الحالي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين