السبت، 21 أبريل 2012

مراسلات إلى عدة جهات

قام الجهاز الإعلامي ببعث عدة رسائل إلى عدة جهات إعلامية يبسط من خلالها وضعية النساخ ومهنة النساخة بأقسام قضاء الأسرة بالمغرب ويدعوها إلى التطرق إلى قضيتهم التي هي في الأصل قضية إنسانية قبل كل شيء.
كما قام بمراسلة مؤسسات أخرى وطنية ودولية ومنها:
- منظمة العمل الدولية.
- المجلس الوطني لحقوق الإنسان.
ركزت الرسالة إلى هذين الطرفين على الجانب الاجتماعي والانساني لفئة النساخ ومما جاء فيها: "الحرمان التام من كافة الحقوق ذات الطابع الاجتماعي والإنساني (التغطية الصحية، التقاعد، الإيجازة السنوية....)
وهذه الأخيرة هي التي جعلتني أكتب إليكم في انتظار التفاتتكم بعد أن طرقنا كل الأبواب، إذ انتظر النساخ طويلا من أجل تسوية وضعيتهم على الأقل الاجتماعية منها منذ صدور القانون رقم 49.00 سنة 2001 ولكن دون جدوى، مع العلم أن هناك إجماع على ان وضعية النساخ والناسخات بالمغرب لاتحترم في ممارسها صفته الآدمية وتنظر إليه فقط على كونه ذو حركات ميكانيكية، مجرد حتى من أبسط حق وهو التطبيب ناهيك عن العيش الكريم، مع العلم أنه يعمل في مرفق عمومي، وعلى الرغم من أن النساخ طالبوا أكثر من مرة بتغيير وضعهم ووضعيتهم، وعلى الرغم من أنهم تلقوا أكثر من وعد"
كما التمس من هذه الجهات مراسلة السيد وزير العدل والحريات بالمغرب بخصوص الحقوق المهضومة لهذه الشريحة.