للاتصال بالسيد رئيس الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين، البريد الإلكتوني: elmardiaz@gmail.com الهاتف: 0679229158

الأربعاء، 7 يناير، 2015

قضية النساخ مباشرة على الهواء

من المنتظر أن تجري إذاعة MFM فاس الجهوية عشية يومه الخميس 08/ 01/ 2015 على مدار ساعتين ابتداء من الساعة الخامسة مساء، حوارا إذاعيا مباشرا يتناول بعض قضايا وإشكاليات مهنة النساخة والنساخ القضائيين بالمغرب في ظل التطلع بشغف إلى آفاق أفضل مع الإصلاح المرتقب.
وسيكون بلسان السادة النساخ القضائيين ممثلين بالأساتذة:
- خالد برهنش المندوب الجهوي للنساخ القضائيين بجهة فاس بولمان.
- زين العابدين الزقاقي عضو المكتب التنفيذي المركزي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين.
- علال الوزاني عضو المكتب التنفيذي المركزي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين.
وقد دعى الأستاذ خالد برهنش على صفحته على الفيس كل السادة النساخ والناسخات إلى التفاعل والمشاركة المكثفة عبر الهاتف من أجل إغناء النقاش وإثرائه
وهذه أرقام هاتف الإذاعة للاتصال:  0535932832
 0535932823                                              

الثلاثاء، 23 دجنبر، 2014

بيان توضيحي

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان توضيحي من رئيس الرابطة  الوطنية للنساخ القضائيين بالمغرب
إلى السادة النساخ و الناسخات المنخرطين
حول لقاء 11/12/2014 بالوزارة و ما بعده من تداعيات.
ü   اللقاء جاء استجابة لطلب اللقاء من المكتب التنفيذي إلى الوزارة الوصية تحت رقم7292 بتاريخ 22/10/2014 بمكتب الضبط المركزي، مستوضحا عن موقع المهنة في مسار الاصلاح .
ü   من خلال السياق العام لتصريف مشاريع الاصلاح واللقاء:
          1.الجدولة الزمنية للمهن القضائية والقانونية هو2015
          2.السياق الزمني لعقد اللقاء (على الساعة16:00 قبل نهاية الوقت الاداري بنصف ساعة)
يتبين أن اللقاء عادي وروتيني ، لكن لا يخلو من رسائل مشفرة(لم ينتبه لها  حتى الساعة من يكثر الثرثرة "والعياقة")، و إجمالا فخلاصة اللقاء:
v     التشديد على ضرورة المقاربة التشاركية والتشاورية بإطلاع الرابطة والتداول معها حول الخيارات التي تهم المهنة والمقترحة من قبل الوزارة.
v      البداية الفعلية للتداول في تلك الخيارات 2015 كما هو مقرر سلفا.
v    تشديد رئيس الرابطة على إنصاف كل الفئات العمرية بفتح خيارات متنوعة تستجيب للاختلاف العلمي والعمري و الأقدمية المهنية
ثم  من هذا اللقاء، الذي من خلال سياقاته يتبين للمتتبع البسيط محدودية نتائجه وانتظاراته المتوقعة، خلق منه بعض النساخ من داخل مسؤولياتهم، أو من خارجها جعجعة بلا طحين تخفي في ثناياها نوايا غير مخلصة للواجب الذي من المفروض القيام به اتجاه المصلحة العامة لجميع النساخ والناسخات، ويلعب بعض هذا البعض دور أرنب السباق لإبقائنا في المربع الأول، بعيدا عن استحقاقات المرحلة ومتطلبات التحديات المقبلة. كما يهدف بعض هذا البعض أيضا من خلال ذلك ، التملص الاستباقي من كل التبعات المنتظرة في المنعطف الكبير المقبل. 
المرحلة دقيقة تحتاج منا كثيرا من نكران الذات، وتظافر الجهود، والعمل الدؤوب المثمر، وأن يكون التطابق والتماثل والتشابه بين ما نسر وما نعلن ما نخفي و ما نظهر وقد ذم رسول الله صلى الله عليه وسلم ذو الوجهين. 
وأأكد أن ليس كل من يثرثر كثيرا يحسن الترافع ويكون في مستوى التمثيل، وأن ليس كل من يدعي وصلا بالنضال صادقا في ادعائه، وأن كل من يناضل في الوقت الميت وآخر اللحظة لا شكران لسعيه، وأن اللقلاق أراد يوما أن يقبل ابنه فأعماه.  
وإن تحديد لقاء هيئة ما تحكمه مقاصد وغايات وإمكانات، وليس المزاجية وشهوة الاجتماع التي يريدها البعض متساوقة مع أجندته الخاصة. وإن تأجيل المجلس الوطني كان لنفس الدواعي بإجماع أعضاء المكتب. وأن بعض المكاتب الجهوية لا بد أن تعمل على تجديد نفسها لتكسب الصفة القانونية ويستكمل بالتالي المجلس الوطني تشكيلته، حتى تكون قرارات هيئاتنا ذات مصداقية وقوة الحجية، مما يفوت الفرصة على التملص من المواقف و القرارات المطلوبة والانفلات من التبعات.
   كما لم يرسل البيان في إبانه لأنه تم إفراغ مضمونه بنشره و غيره على الفايسبوك أو بالاتصالات الهاتفية غير المسؤولة قبل عودتي إلى المنزل من اللقاء. والذي لم ينشر انزلاقات البعض في لقاءات مصيرية بمركزة تدخلاتهم حول الذاتية والخصوصية المحلية. 
وما أرسل البيان كذلك ،إلا خشية أن يطاله اهمال اعلاميينا كما طال بلاغ تأجيل المجلس الوطني. وتمهلت كذلك طيلة هذه  المدة لترشح (بفتح التاء وتسكين الراء) بعض النفوس الكليلة بما فيها وتفرغ مدفوناتها لعلها تنعم بالعافية بعد ذلك.
  وأنبه أنني، وباقي أعضاء المكتب، ناسخ يضمن بخط يده ليكسب قوت يومه له ولعياله، وينفق جزءا منه تطوعا للدفاع عن غيره حسب الجهد والامكان، لا أجرة لي من أحد أو تفرغ من جهة، وأخضع لقانون 49:00 وأنضبط للتوقيت الاداري. وليس لي من الوقت والجهد لأجيب على كل رنات الهاتف في كل الأوقات والأحوال. ولكن إذا كانت هناك مدعاة حقيقية سأتحمل وأفعل لأن الأمر سيكون مهما. وما دعتني استئنافية من إحدى الجهات وما استجبت للتواصل والتناظر والتداول وإبداء الرأي.
وأكتفي بهذه التلميحات/ الرسائل  حتى لا نغرق في جزئيات لا طائل من ورائها، ونجانب الأهداف المركزية، ونخالف الموعد مع التاريخ.
 وأدعو أعضاء الرابطة للاستعداد للمرحلة المقبلة باليقظة الواعية، والجدية المطلوبة، والاقتراحات الجادة، والنفس الطويل، والعمل الكثير والكلام القليل." وإن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا" وسيجزي الله الشاكرين".
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

الأربعاء، 19 نونبر، 2014

إخبار

في19/11/2014


    ننهي إلى علم السادة النساخ والناسخات ممن لهم صفة المندوب(ة) الجهوي(ة) تزكية من المكتب التنفيذي أوانتخابا من قبل السادة النساخ والناسخات بأقسام قضاء الأسرة بدوائرهم الاستئنافية،( مع الادلاء بما يثبت ذلك)  الحضور إلى لقاء المجلس الوطني المزمع تنظيمه يوم السبت 29/11/2014. على الساعة 10 صباحا وسيعلن عن المكان لاحقا.
       وفي ظل المعطيات التالية:
ü   توقيف المسار الاحتجاجي والانخراط الجاد والمسؤول في الحوار الوطني لإصلاح منظومة العدالة.
ü   المساهمة في ذلك الحوار بمداخلات ومذكرات
ü   إبقاء مآل المهنة خارج مقتضيات الميثاق الوطني للإصلاح .
ü    اقتراب الجدولة الزمنية المقررة لمناقشة المهن القضائية
ü   تكوين جمعية موازية بعد استكمال الحوار ودخول المهنة منعطفا مصيريا.
في ظل كل هذا المرجو تجميع اقتراحات السادة النساخ والناسخات في شأن الموقف والخطوات النضالية في الوقت الراهن مع إحضار الانخراطات السنوية و المساهمات المالية.

توقيع
رئيس الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين بالمغرب
ذ/عزيز مردي

الجمعة، 7 نونبر، 2014

النساخ القضائيون "موظفون" يطالبون بإعادة التموقع تصحيحا للمسار

بقلم :عزيز المردي
رئيس الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين بالمغرب
عضو الهيئة الوطنية للحوار الوطني لإصلاح منظومة العدالة
       نحن  لسنا صفقة في الريع السياسي في الزمن الغادر الغابر، نحن ولجنا المهنة باستحقاق في مباريات كابرا عن كابر، ونعمل ونكد بكل طاقتنا وزيادة. ولسنا خارج الدائرة نرفع شعارات الأماني والأحلام الوردية ف"لا قياس مع وجود الفارق". نحن من عادلت الدولة (لأن قانون مهنة النساخة صادر عن مؤسسات) أقدميتنا بشهادة جامعية عند تقنين المهنة، ووازت بين من قضى سنين عمره يضمن وينسخ ومن بريق عينيه يحمي حقوق غيره حرفا حرفا وكلمة كلمة، وبين من ولج بمباراة وشهادة. إن تدوين العقود بما يحفظ الحقوق للناس ابتداء، أو انتهاء بتوفير ترسانة من الحجج والبراهين للتقاضي، من أعرق الوظائف وأجلها، ولا يعرف كنهها إلا اولي البصيرة و النهى.
      النساخ القضائيون هم من يعمل في مؤسسة عمومية تحت اكراهاتها وشروطها وملابساتها، و ليس لهم من الحقوق المترتبة عن ذلك شيء. وإذن لسنا أحرارا وحتى مقتضيات قانون المهنة لاتقر ولو بشكلية ذلك.
      من هذه الزوايا نطالب بتصحيح المسار، وإعادة تموقعنا بإعطائنا الصفة المسلوبة (موظف) التي  نعمل تحت شروطها وكيفياتها وإكراهاتها. لأن هذا التواجد و التموقع يعطينا الحق كل الحق أن نطالب بالاستفادة من الحقوق المترتبة عنه.
      وعلى الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في انتاج الهشاشة، والروتين، وبطء الإنجاز في خلق مهنة كسيحة، لم تؤسس على رؤية استشرافية للمستقبل قابلة للتجدد والاستمرارية. وكما أنصفت الدولة البعض عن "أخطاء"خلت. فإننا نطالب بإنصافنا حقا وعدلا.
       الدولة مسؤولة عن خلق مهنة طاردة باستمرار لممتهنيها ممن ضاقت بهم الأرض بما رحبت لكثرة العناء وقلة الدخل. الدولة مسؤولة عن خلق مهنة يستوي فيها المقام بين شهادة الماستر والتعليم الأولي، ويعمل كلاهما تحت نفس الجزاءات التأديبية والزجرية و في مرتبة واحدة ووحيدة.
      وعليه فللإصلاح كلفته وفاتورته لا نضام ونظلم مرتين أو مرات. فلإنهاء المهنة لعجزها عن مسايرة التطور والحاجات المجتمعية المتجددة، لا بد وأن تفتح أمامنا خيارات. فإلى جانب رد الاعتبار بإعطاء صفة موظف لمن هم مؤهلين لذلك، تفتح خيارات أخرى قد بيناها في مذكرتنا إلى الوزارة الوصية حتى تنصف كل الفئات والمستويات العلمية.
         أملي كبير في أن معالي وزير العدل والحريات، والذي جاء من بوابة إرادة الاصلاح و التغيير، وتحت طائلة دستور2011، وطاقمه المديري الذي هو منخرط في الورش الكبير للإصلاح بحكمة وتبصر، يملكون من القدرة والامكان ما سيجعلهم يقفون موقف الحق والعدل والانصاف. و نفس الأمر نعقده على الفرقاء المعنيين لأن النكوص إلى الوراء لا يقبل به أحد في تموضع مغربنا الجديد والمتجدد نحو الأفضل بإذن الله.
بني ملال في 13محرم1436موافق7/11/2014

السبت، 18 أكتوبر، 2014

لائحة المناديب الجهويين

تحث الرابطة كافة النساخ والناسخات بالجهات التي لم تجدد بعد مكتبها الجهوي الاسراع بعقد جموعها قصد اختيار المناديب، وان الأمر ذو طابع استعجالي لحساسية المرحلة المقبلة التي تقتضي تعبئة خاصة من أجل التواجد في الوقت المناسب.
وبخصوص الجهات التي شكل مكاتبها فهي كالتالي:
+ جهة طنجة: سعيد بن علا
+جهة فاس: خليد برهنيش
+جهة بني ملال: عبد الكريم لعريش
+جهة الناظور: اسماعيل
+جهة مكناس: عبد الله الامراني
+جهة تازة: المعتمد غنبور
+جهة الجديدة: اسماعيل ملكي
+جهة الرشيدية: عبد السلام المرابط
+جهة ورزازات: ابراهيم حافظ

بلاغ

انعقد بفاس يوم 2014/09/13 اللقاء الثاني للمكتب التنفيذي للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين وقد تدارس مجموعة من القضايا التي تهم السير العام للرابطة كان أهمها اعادة الهيكلة وتجديد الثقة في بعض المناديب وكذا أفق العمل المستقبلي، وقد ركز المكتب على الانفتاح عن الاعلام والتواصل مع الممثلين في الهيئات التشريعية والتواصل مع الوزارة الوصية في افق مشروعها نحو إصلاح مهنة النساخة مع التأكيد على ضرورة تحديث الموقع الاعلامي للرابطة.
المكتب التنفيذي توقيع الرئيس